عام

توفوا لأغرب سبب .. فيديو مؤلم : ممرضة تنهار وهي تروي قصص موتى “كورونا”

لم تتمالك ممرضة أمريكية نفسها وهي تتحدث بحُرقة عن قصص لأشخاص مصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، توفوا ولم تستطع إنقاذهم، بسبب تدهور حالتهم الصحية، نتيجة عدم تلقيهم اللقاح، وهذا هو الغريب والمؤلم أن البعض لم يتلق اللقاح حتى الآن وهو ما أتاح لمتحور أو سلالة دلتا أن تضرب الشباب والأعمار الصغيرة.

وحسب صحيفة ” الدستور” المصرية، قالت الممرضة فيسيليا كروفت التي تعمل بقسم العناية المركزة لمرضى كورونا بأحد المستشفيات في ولاية أريزونا، إنها عملت في العناية المركزة طوال فترة الوباء تقريباً، ولم تمر بأيام أصعب من التي تعيشها حالياً.

وأضافت كروفت باكية: إن متحور دلتا رفع عدد الإصابات من الأعمار الصغيرة حتى أنهم وضعوا في قسم العناية المركزة أشخاصاً في عمرها وأصغر منها على التنفس الصناعي، مبينة أن معظم هؤلاء المصابين لم يتلقوا اللقاح المضاد للفيروس.

وأشارت إلى أن هناك الكثير من المرضى يأتون إليهم ثم يخرجون ويعودون لأطفالهم وأهلهم؛ وذلك لأن حالتهم لم تتدهور؛ نتيجة تلقيهم اللقاحات.

وبيّنت أنها لا تستطيع وصف الشعور بالهزيمة عندما تفعل كل شيء للمريض، وفي النهاية لم تتمكن من إنقاذ حياته، وتدرك أنه كان من الممكن ألا يحدث ما حدث لو تلقى المريض اللقاح.لم تتمالك ممرضة أمريكية نفسها وهي تتحدث بحُرقة عن قصص لأشخاص مصابين بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، توفوا ولم تستطع إنقاذهم، بسبب تدهور حالتهم الصحية، نتيجة عدم تلقيهم اللقاح، وهذا هو الغريب والمؤلم أن البعض لم يتلق اللقاح حتى الآن وهو ما أتاح لمتحور أو سلالة دلتا أن تضرب الشباب والأعمار الصغيرة.

وحسب صحيفة ” الدستور” المصرية، قالت الممرضة فيسيليا كروفت التي تعمل بقسم العناية المركزة لمرضى كورونا بأحد المستشفيات في ولاية أريزونا، إنها عملت في العناية المركزة طوال فترة الوباء تقريباً، ولم تمر بأيام أصعب من التي تعيشها حالياً.

وأضافت كروفت باكية: إن متحور دلتا رفع عدد الإصابات من الأعمار الصغيرة حتى أنهم وضعوا في قسم العناية المركزة أشخاصاً في عمرها وأصغر منها على التنفس الصناعي، مبينة أن معظم هؤلاء المصابين لم يتلقوا اللقاح المضاد للفيروس.

وأشارت إلى أن هناك الكثير من المرضى يأتون إليهم ثم يخرجون ويعودون لأطفالهم وأهلهم؛ وذلك لأن حالتهم لم تتدهور؛ نتيجة تلقيهم اللقاحات.

وبيّنت أنها لا تستطيع وصف الشعور بالهزيمة عندما تفعل كل شيء للمريض، وفي النهاية لم تتمكن من إنقاذ حياته، وتدرك أنه كان من الممكن ألا يحدث ما حدث لو تلقى المريض اللقاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى