عام

تعرف على قصة جزيرتي “تيران وصنافير ” السعودية وسبب إعلان بايدن مغادرة القوات الدولية

أعلن الرئيس الأميركي ، جو بايدن ، عن التوصل لإتفاق مع المسؤولين في المملكة يقضي بمغادرة قوات حفظ السلام الدولية ، بما فيها القوات الأميركية ، جزيرتي تيران وصنافير .

عدم الموافقة على نشر قوة حفظ سلام تابعة لأمريكا :
ووفقا للموقع الرسمي لـ«القوات متعددة الجنسيات والمراقبين»، فإنه «بسبب عدم القدرة على نيل موافقة مجلس الأمن لنشر قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في سيناء، فإن أطراف المعاهدة تفاوضوا على بروتوكول في عام 1981 ينشئ القوة متعددة الجنسيات (كبديل) لقوة الأمم المتحدة»، ولضمان «حرية الملاحة البحرية عبر مضيق تيران».

القوات متعددة الجنسيات :
وتعمل القوات متعددة الجنسيات بالمنطقة لأكثر من أربعين عاماً (تأسست رسمياً عام 1981)، فيما أبرمت مصر والمملكة العربية اتفاقاً في عام 2016، وصدر رسمياً في مصر عام 2017 يقضي بتعيين الحدود البحرية بين البلدين، وبموجبه انتقلت «السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر» إلى السعودية. حسب “الشرق الأوسط” .

الإتفاق المصري السعودي:
وقال اللواء يحيى كدواني، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان المصري، أن إعلان الرئيس الأميركي الاتفاق على خروج قوات بلاده والقوات الدولية من جزيرتي تيران وصنافير يأتي في سياق «الاتفاق المصري – السعودي لترسيم الحدود البحرية وعودة الجزيرتين إلى سيادة الرياض، وبالتالي لم تعد هناك حاجة لاستمرار وجود القوات الدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى