عام

القبض على الرئيس التنفيذي لشركة فايزر الأمريكية بتهمة الإحتيال وتزوير بيانات الآثار الجانبية الخطيرة للقاح

ألقي القبض على ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر في منزله في ضاحية سكارسديل في نيويورك، من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي ووجهت إليه تهم متعددة بالإحتيال .

ووفقا لما أوردته صحيفة “كونسيرفاتيف بيفر” الكندية، فإن بورلا محتجز وينتظر أمر الوكلاء الفيدراليون بتنفيذ أمر تفتيش في منزله وفي العديد من العقارات الأخرى التي يمتلكها في جميع أنحاء البلاد .

يواجه ألبرت بورلا إتهامات بالإحتيال لدوره في خداع العملاء بشأن فعالية لقاح COVID-19، حيث تم توجيه إتهامات لشركة Pfizer بتزوير البيانات ودفع رشاوى كبيرة، وخداع العملاء بشأن الآثار الجانبية الخطيرة التي يمكن أن يتسبب فيها اللقاح.

يُذكر أن الشرطة أمرت بالتعتيم الإعلامي في القضية، حيث أنه في حالة إدانته ، يمكن أن يقضي ألبرت بورلا بقية حياته في السجن، لكنه يعتبر بريئاً حتى تثبت إدانته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى